Tuesday, July 27, 2010

إنت الأمان





إنت الأمان

اللي من سنين.. أرتجيه

إنت المكان

اللي تمنيت .. ألاقيه

ولقيته بعيونك

يامنبع الطيبه

والحنان

إنت الأمان


...

إنت إحساس ....ماينوصف

أبي أوصفه .. ماأعرِف

إحساس يطمّن ... ويسرْ

فيه من العذوبة.. والسّحر

وفيه من المعاني

ألوان

إنت الأمان

...

مالي غير حضنك ... حضِن

ماألقى مثلك ..... ماأظِن

وليش ألقى .. ياكل المنى

إنت .. لحظات الهنا

اللي أتريّاها

من زمان

إنت الأمان

٩-٣-٢٠١٠
الثلاثاء

8 comments:

esTeKaNa said...

إنت إحساس ما ينوصف
أبي أوصفه..ما أعرف
.
.
عفوية هالبيت دمعت لها عيني
:)
إنت الأمان ..واقصى ما يحتاجه الانسان بهالزمان احساسه بالأمان
إحساسه ان هالإنسان وطنه
وبيته
وآخر مراسيه
.
.
.
أبدعت يا براك
الله يحفظك ويحفظ لك ام عبدالله والمزايين الصغار
:)

SHOOSH said...

صح لسانك

:)

دروازة said...

أسعد الله أيامك



"مالي غير حضنك ... حضِن
ماألقى مثلك ..... ماأظِن
وليش ألقى .. ياكل المنى
إنت .. لحظات الهنا
اللي أتريّاها
من زمان
إنت الأمان"


حركت بي بركان الشوق للوطن

آه يا وطن

للوش said...

.

.


أو بعد هذة ال عذوبة ال مُتَقآطرة كـ ال سَلسَبِيل
تمآزج شِغآَف ال قلبــْ وتلآمسه بِ شفآفيه
لآ يكفي وبِ ربي أنِ يُسميكـ عآلمهُ , كونه ، مدآرته
بِل أكثر وآكثر "،


:


Barrak ،

وتُشرِق بِ هَمس يمتلكنآ يآسرنآ بِ جمآله
عذب أنيق بِكل مكآن أنتــَ فيه ,"

يآسمين أغرسهُ بِكفيكـَ "

Barrak said...

استكانه


لانك صادق
الكلام وصل من القلب إلى القلب بصدق
وبعفويه

ابدعتِ انتِ
اشكرك

Barrak said...

شوش

صح بدنك

Barrak said...

دروازه

الامان يمكن يكون حضن ام
او حبيبه
او حضن اخت او اخو
بس الامان الحقيقي الصادق
هو امان هذا الوطن

اشكرك ياخوي العزيز

Barrak said...

للوش

سيدتي

قد اتعمق كثيرا في سرد قصة حب بصدق وبعفويه
ولكني افرح كثيرا عندما ارى تعليقا من سيده فاضله
لها الاثر العميق في استمراري شكرا